الإصحاح 01 الفقرة 08

ثبت أن يسوع لم يعمد احد
.
مرقس 1: 8
انا عمدتكم بالماء و اما هو فسيعمدكم بالروح القدس
.
لوقا 3:16
اجاب يوحنا الجميع قائلا انا اعمدكم بماء ولكن يأتي من هو اقوى مني الذي لست اهلا ان احل سيور حذائه . هو سيعمدكم بالروح القدس ونار
.
يو 4:2
مع ان يسوع نفسه لم يكن يعمد بل تلاميذه
.
فإن كان يسوع لم يعمد احد … فمن هو المقصود في قول يوحنا : ” سيعمدكم بالروح القدس ونار ” ؟ وهل الله الذي هو “الروح القدس اللامحدودة” أداة بطقس التعميد ؟
.
والعجيب أن موقع مار مينا المسيحي قدم لنا (س و ج) حول المعمودية ليوضح لنا سفاهة الروح القدس المزعومة في الأناجيل فقال :
.
هـل تسـرى مفـاعيل المعموديـة إذا كان الكـاهـن الذى يجربها سيئ السمعة ؟
.
فكان الرد مُفجع :
.
النعم التى نأخذها فى المعمودية هى من الله وليست مـن الكاهن وهـى تتوقف على مواعـيد الله و لا تتوقف على سيرة الكاهن فالكاهن كساعى البريد .
.
فإن كان ساعي البريد محترم أو غير محترم ,, مادب وأو قليل الأدب … طاهر ام نجس … مش مهم يلعب بأجساد المسيحيين نساء و أطفال ورجال بيده كما يشاء … وكله تحت ستار المعمودية .
.
فها هي الروح القدس بين ايدي الفاسقين وسيئ السمعة …. فهل بعد ذلك مازالت الكنيسة تؤمن بأن الروح القدس هو الله ؟
.

Advertisements

%d مدونون معجبون بهذه: