الإصحاح 02 الفقرة 19

يسوع يحرم الصيام
.
مرقس 2: 19
فقال لهم يسوع هل يستطيع بنو العرس ان يصوموا و العريس معهم ما دام العريس معهم لا يستطيعون ان يصوموا
.
العجيب ان يسوع صام وجاع
.
مت 4:2
فبعدما صام اربعين نهارا واربعين ليلة جاع اخيرا
.
الصيام هو لون من الإمساك؛ لأن معنى ” صام ” هو ” أمسك ” ، فالصوم يعني الصوم عن شهوتي البطن والفرج وكل ملذات الحياة ، لأن الصيام هو ركن تعبدي وهو منهج لتربية الإنسان نهذب وبه نشذب سلوكنا فنبتعد عن المعاصي، والمعاصي في النفس إنما تنشأ من شره ماديتها إلى أمر ما. والصيام كما نعلم يضعف شره المادية وحدتها وتسلطها في الجسد .
.
ولكن يسوع حرم الصوم لكي يتلذذ بالعاهرات والزواني ليدلكوا له جسده بالطيب لإشباع شهوته الجنسية .

.
مر 14:8
عملت ما عندها . قد سبقت ودهنت بالطيب جسدي للتكفين
.
لو 7:38
ووقفت عند قدميه من ورائه باكية وابتدأت تبل قدميه بالدموع وكانت تمسحهما بشعر راسها وتقبل قدميه وتدهنهما بالطيب
.
لو 7:45
قبلة لم تقبّلني . واما هي فمنذ دخلت لم تكف عن تقبيل رجليّ
.
لو 7:46
بزيت لم تدهن راسي . واما هي فقد دهنت بالطيب رجليّ
.
يو 12:3
فاخذت مريم منا من طيب ناردين خالص كثير الثمن ودهنت قدمي يسوع ومسحت قدميه بشعرها . فامتلأ البيت من رائحة الطيب
.
فكيف بعد كل هذه العلاقات الجنسية يحلل يسوع الصيام ويحرم نفسه من العاهرات ومداعباتهم له .
لهذا اتبعت المسيحية افعال يسوع مع العاهرات وقد اكد ذلك بقوله :
.
مرقس 2: 21
ليس احد يخيط رقعة من قطعة جديدة على ثوب عتيق و الا فالملء الجديد ياخذ من العتيق فيصير الخرق اردا
.
إذن أخذت المسيحية من أفعال يسوع بالعاهرات
.
الأعجب من ذلك هو أن خروج الأرواح النجسة لا يأتي إلا بالصوم والصلاة
.
مر 9:29
فقال لهم هذا الجنس لا يمكن ان يخرج بشيء الا بالصلاة والصوم
.

Advertisements

%d مدونون معجبون بهذه: