الإصحاح 10 الفقرة 11

يسوع يطالب المرأة التي تريد الطلاق بأن تزني لتنال الحرية.

مت 5:32
واما انا فاقول لكم ان من طلّق امرأته الا لعلّة الزنى يجعلها تزني

يلعن أبو حرية المرأة ، فلا فارق بينها وبين جردل الزبالة .. فجردل الزبالة يلقي فيه قاذوراته وكذا الزوجة المسيحية … لذلك تشريع يسوع أجبرها لتكون مثل العاهرة مريم المجدلية عشيقة يسوع .
.
وتعالوا ندرس هذا الحدث العجيب (الطلاق).
.
مرقس 10: 11
فقال لهم من طلق امراته و تزوج باخرى يزني عليها 12 و ان طلقت امراة زوجها و تزوجت باخر تزني
.
المعروف أن إنجيل مرقس الأسبق لأنه هو أول الأناجيل مكتوبة بين الأناجيل الأربعة وأن إنجيل متى ولوقا ويوحنا كُتبوا بعد إنجيل مرقس بأكثر من عشرة أعوام .
.
من خلال هذه المقدمة نقول أن القانون الطلاق لم يأتي علي لسان يسوع كما ذكره متى وإلا لكان مرقس هو أول من سبقه لأن مرقس لم يعلن قول : من طلّق امرأته الا لعلّة الزنى يجعلها تزني … فمرقس كان اكثر حرصاً ودقة بإعلانه تحريم الطلاق البتة ومهما كانت الأسباب في كتاباته لم يذكر أسباب للطلاق … فمن أين جاء كاتب إنجيل متى بعلة الزنا ؟!
.
ولو اعتبرنا أن كاتب إنجيل متى سمع من يسوع ما لم يسمعه كاتب إنجيل مرقس !! فأين الوحي ونحن نتحدث عن ناموس ولا نتحدث عن حدوتة من حواديت الأناجيل والتي تلمئ الأناجيل بنسبة 60% من مضمونه والتي تتحدث عن الشعوذة وإخراج الشياطين ؟
.
ولو اعتبرنا أن ما جاء بإنجيل متى صحيح وما جاء بإنجيل مرقس كان سهو من الكاتب والوحي ….. فلماذا أباح إنجيل متى الطلاق إلا لعلة الزنا فقط ؟ ولما أباح إنجيل متى الزنا لينول المتزوج من الجنسين الطلاق بسهولة بدلاً من العبودية وإجبار الزوجة على البقاء مع رجل لا يطاق لأي سبب من الأسباب .. وكلنا نعلم أن المحاكم المصرية مليئة بمئات الألوف من قضايا الطلاق والخلع المسيحي .. ولنا في إحدى الممثلات المسيحيات عبرة وفضائح لا حصر لها ظهرت من خلال قصة طلاقها حيث أن الكنيسة الأرثوذكسية اعتربت الكنيسة الإنجيلية والبعض يقول بروتستانتية هم كفار وبذلك تمكنت الممثلةالمسيحية من الطلاق مع إثبات علة الزنا على زوجها بالكذب ، كما اثبت الزوج علة الزنا على زوجته بالدليل لأنها لم تكن بكر لحظة زواجه منها .
.
ولكن هناك سؤال مُحير : يقول إنجيل مرقس : من طلق امراته و تزوج باخرى يزني عليها ……………. هذه النقطة واضحة وتفيد بأن الزوج هو الذي يطلق زوجته .
.
لكن يقول إنجيل مرقس : ان طلقت امراة زوجها ………… فكيف تطلق المرأة زوجها ؟! فمن بيده العصمة ؟
.
أعتقد صيغة ما جاء بإنجيل مرقس واضحة ولا تحتاج للف ولا دوران والتحايل في الألفاظ سيكون أمر مكشوف للقارئ .
.
والأمر لم ينتهي إلى هذا الحد ، فأسفار الشريعة أعلنت بأن كل من زنا بامرأة يقتل ، فكيف يبيح يسوع الطلاق لعلة الزنا علماً بأن الزاني يقتل (الزوح أو الزوجة) ؟ فكيف يطلق الزوج زوجته أو الزوجة زوجها علماً بأن الزاني يقتل ؟ فهل يقتل قبل الطلاق أم يقتل بعد الطلاق ؟ ومن الذي يطبق ناموس بتنفيذ عقوبة القتل ؟ ولو رجعنا إلى وائع الطلاق بالمسيحية والتي تم التطليق لعلة الزنا نجد الكنيسة لا تطبق قتل الزاني ………….. فهل هذا يعتبر إعلان من الأناجيل بإباحة الزنا ولن تطبق الكنيسة التشريع لأن يسوع حررهم منه ؟ وهل استكفت بالطلاق كعقاب الزاني وتغاضت عن تطبيق الناموس الذي شرع قتل الزاني والذي قال فيه يسوع : {فاني الحق اقول لكم الى ان تزول السماء والارض لا يزول حرف واحد او نقطة واحدة من الناموس حتى يكون الكل (مت 5:18)} ، وما هو الناموس المسيحي لو زنا عازب ؟
.
والأمر لم ينتهي عند هذا الحد ، فما هو المقصود بالزنا في المسيحية ؟
.
قال يسوع : {من ينظر الى امرأة ليشتهيها فقد زنى بها في قلبه (مت 5:28)} ، فهل النظرة كافية للتطلاق ؟ .
.
وكما شرحت لنا أسفار التشريع أن هناك انواع متعددة للزنا ، فهناك من يزني ببهيمة ، وهناك زنا رجل برجل ………….. فهل هذه حالات كافية لطلب الطلاق ؟ وما هو رد الكنائس في حالة مشابهة لهذه الحالة ؟

Advertisements

%d مدونون معجبون بهذه: