الإصحاح 11 الفقرة 25

الأب مشيئة والابن الخالق
.
مرقس 11: 25
و متى وقفتم تصلون فاغفروا ان كان لكم على احد شيء لكي يغفر لكم ايضا ابوكم الذي في السماوات زلاتكم
.
من الذي يغفر الخطايا إذا كان الأب هو المشيئة فقط ؟ فلو كان أقنوم الأب له السلطة في الغفران إذن هو له السلطة في الخلق ، وطالما أن الأب له سلطة في الخلق .. فما قيمة الابن إذن ؟
.
فهذه الفقرة تؤكد أن التلاميذ هم أبناء الله كما هو الحال بيسوع … فهل التلاميذ هم الله ؟!
.

Advertisements

%d مدونون معجبون بهذه: