الإصحاح 14 الفقرة 21

يسوع لعن مُسلمه
وعجبي

مرقس 14: 21
ان ابن الانسان ماض كما هو مكتوب عنه و لكن ويل لذلك الرجل الذي به يسلم ابن الانسان كان خيرا لذلك الرجل لو لم يولد .

لو كان يسوع يعلم أنه جاء للصلب ويعرف أن هذه هي الخطة التي سيتم منها الصلب فلماذا الويل لمُسلمه ؟ أليس هو واتباعهم هم الذين يسروا ودبروا كل ما يحقق الهدف المنشودة ! ؟ إذن مبروك ليهوذا واتباعه الملكوت .

تعالوا نقرأ كلام خارج من السرايا الصفراء طازة :

يقول القديس يوحنا الذهبي الفم: يسوع عطي مُسلمه فرصة التوبة والرجوع إن أراد.

ويقول القديس كيرلس الكبير: [يهوذا الخائن فقد الإحساس، أو بالحري إذ امتلأ بكبرياء إبليس، حسب أنه قادر على خداع يسوع بالرغم من كونه الله.]، ولو أن قلب يهوذا تحرك بالتوبة لتمت أحداث الصليب بطريقة أو أخرى يخططها الرب دون هلاك يهوذا…..انتهى……. باللهِ عليكم دا كلام ناس عقلاء ؟

Advertisements

%d مدونون معجبون بهذه: