روح الله وروح الشيطان

طبيعة الله وطبيعة الشيطان كما جاء بالكتاب المقدس هي طبيعة واحدة ، فالله روح والشيطان روح .. أي أن مادة الوجودية لله هي نفسها مادة وجودية الشيطان .. أو بمعنى اوضح : أن كينونة الله هي نفسها كينونة الشيطان .. فمن خلق من ؟

.

هل الله خلق الشيطان ام ان الشيطان هو الذي خلق الله أم أن وجود الله هو مشابه تماماً لوجود الشيطان ؟ أي أن الله لم يُخلق وايضاً الشيطان لم يُخلق

.

لو افترضنا جدلاً أن للكنيسة فقرة من الكتاب المقدس تكشف أن الله هو الذي خلق الشيطان ، فكيف خلق الله الشيطان من نفس كينونته ؟ أليس هذا تصريح مباشر بأن الشيطان منبثق من الله ويحق عبادته ومثل مثل الثلاثة اقانيم حيث أن الشيطان والله واحد في الجوهر والذات ؟ ولو افترضنا جدلاً أن للكنيسة فقرة من الكتاب المقدس تكشف أن للشيطان وجود مثل وجود الله ، فكيف سمح الله لنفسه أن تكون كينونته بنفس مادة كينونة الشيطان ، فهل لله شبيه؟

.

أليست مادة وجودية الشيطان (الروح) والتي هي نفسها مادة وجودية الله هي التي أعطته القدرة على عمل نفس قدرات الله ؟ أليس الله يضل والشيطان يضل ! أليست معجزات الله نفسها معجزات الشيطان ! أليس الله الروح والشيطان روح !

.

تاكيداً على كلامي جاء في “أقوال القديس أوغسطينوس عن الروح القدس وروح الشيطان” :-

.

……………………..

روح الرب وروح الشيطان .. كل ما يفعله الروح القدس يحاول الشيطان أن يصنع ما يشبهه .. فلا عجب إن حاول سحرة فرعون أن يقدموا المعجزات التي صنعها الرب على يدي موسى حتى يشكك البشرية ويشوه الحق بالباطل. ولا عجب إن قال الرسول بأن الشيطان يحاول أن يخدعنا ليظهر على شكل ملاك نور لأجل تضليلنا… انتهى الكلام

…………………….

.

علماء الكنيسة  لا يملكون دليل واحد يُصدق اقوالهم بأن الروح القدس هي نفسها روح الشيطان كما تم توضيحه لأن بولس أكد بأن الشيطان لديه كل المقومات التي تؤهله ليفعل ما يفعله الله بكل دقة وسرعة وإتقان ولا يوجد دليل واحد أو سند واحد أو مصدر واحد أو طريق واحد يمكنك من خلاله التفرقة بين روح الله وروح الشيطان .

.

(1مل 22:23 ) ، (2تس 2:11 ) .

ولا حول ولا قوة إلا بـالله

حاشا لله عن كل ما نسبه كتاب الكنيسة (الكتاب المقدس) لله خالق السماوات والأرض

.

رااااجع هذا الموضوع.

Advertisements

%d مدونون معجبون بهذه: